10 تقنيات من شأنها تغيير أجهزة الكمبيوتر خلال السنوات القليلة القادمة

10 تقنيات من شأنها تغيير أجهزة الكمبيوتر خلال السنوات القليلة القادمة

10 تقنيات من شأنها تغيير أجهزة الكمبيوتر خلال السنوات القليلة القادمة – المستقبل الخاص بأجهزة الكمبيوتر الشخصي مشرق جداً ، والأمر المفروغ منه أنه بتقدم السنين سوف تحصل على أجهزة كمبيوتر أسرع وأخف وزناً وأكثر كفاءة في إستهلاك الطاقة وأكثر ملاءمة للإستخدام المتعدد.

ولكن اذا كنت تنظر في جميع الأمور التي تدخل في صناعة أجهزة كمبيوتر أفضل فسوف تجد أن هناك الكثير من الأمور في الواقع التي تجعلك متحمس أكثر لها ، ونحن هنا في موقع إعرف أكثر .كوم سنقدم لك 10 تقنيات من شأنها تغيير أجهزة الكمبيوتر خلال عام 2015 والسنوات القليلة التي تليه.

1. شرائح Broadwell القادمة من شركة إنتل 2 في 1:

شراء أجهزة الويندوز اليوم يمثل قراراً صعباً بالنسبة للمشتري ، هل يختار الأجهزة التي تتميز بالأداء وأحجام شاشة مختلفة مع شرائح إنتل Bay Trail مثل netbook ، أو يتم التضحية بها مقابل إختيار قوة المعالج كور Core؟

شرائح إنتل المقبلة ، والتي يطلق عليها إسم Broadwell ، قد تأتي بالتوزان الأفضل والمطلوب لأجهزة الكمبيوتر 2 في 1 ، قوة معالج مع أداء وأحجام شاشة مختلفة ، كما أنها سوف تتيح إستخدام شاشات بحجم 12.5 إنش في أجهزة التابلت التي تزن أقل من 1.5 رطل ، وهي أرق من أجهزة iPad Air.

وعلى الرغم من التأخير الحاصل في المشروع ، إلا أن شركة إنتل تقول بأن شرائح برودويل الجديدة ستكون على رفوف المتاجر في عطلة نهاية العام الحالي.

2. AMD ، وكفاءة الطاقة الواعدة:

على الرغم من أن الأضواء تتسلط على شركة إنتل عندما يتعلق الأمر بتوفير الطاقة في الأجهزة المحمولة ، التابلت ، والأجهزة الهجينة ، الإ أن AMD تعتقد أن لديها الحل الأمثل للمنافسة ، فعلى مدى السنوات الـ 6 المقبلة تقول الشركة أن معالجتها سوف تصبح 25 مرة أكثر كفاءة وتوفيراً للطاقة ، متجاوزة قانون مور عن طريق تحويل بعض من عبء العمل إلى معالج الرسومات.

إذاً AMD بإمكانها الجمع بين شرائح رسومات قوية وعمر أطول للبطارية ، مما يعني أنها ستصبح أخيراً منافساً في مجال الحوسبة 2 في 1.

3. الشحن اللاسلكي لأجهزة الكمبيوتر من إنتل:

الشحن اللاسلكي Wireless Charging والـ Low-Latency Screen Sharing ليست مفاهيم جديدة ، لكنها في الواقع في طريقها للتطور أكثر خاصة وأن شركة إنتل تلقي بثقلها من أجل إنجاح المشروع. وتريد إنتل بحلول عام 2016 جعل أجهزة الكمبيوتر خالية من الأسلاك ، والتي من الممكن أن تتحقق عبر تقنية WiGig ، والفكرة هي أن أي شاشة سطح مكتب أو تلفاز بإمكانها أن تصبح طرف لـ جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص بك ، مع شيء إضافي للإتصال.

4. USB Type-C لصداع أقل بسبب الكابلات:

بعد بضع سنوات من ظهور كابل Lightning من شركة آبل ، منافذ USB على إستعداد تام لإستعادة مكانتها. حيث سوف يكون USB 3.1 أسرع من سابقه ، لكن الأهم من ذلك أنها سوف تستخدم وصلات USB تعمل بالإتجاهين من النوع C لذلك لن تكون مضطراً للتفكير في ما إذا كان إدخال الكابل من الجانب الأيمن أو الأيسر هو الصحيح.

كنت قد عانيت على الأرجح خلال فترة ما من إستخدام الكابلات ، وسيتم إستخدام منفذ USB 3.1 جنباً إلى جنب مع المنفذ الخاص بـ USB 3.0 ، وسوف يكون من الجيد الإنتقال إلى إستخدام الكابلات القياسية للإبتعاد عن صداع الكابلات.

5. شاحن الكمبيوتر المحمول العالمي:

إذا كنت قد فقدت في أي وقت مضى شاحن الكمبيوتر المحمول الخاص بك فإنك تعرف مقدار الألم الذي تعانيه في محاولة إستبداله في الوقت المناسب وبتكلفة معقولة ، ولحسن الحظ فإن اللجنة الكهروتقنية الدولية سوف تقوم بنشر المواصفات الفنية لشاحن الكمبيوتر المحمول العالمي هذا العام.

ليس من المعروف بعد كيف سيكون الشاحن ، لكنه من الممكن أن يتم دمجه مع منافذ USB لتوصيل الطاقة تماماً كما في منافذ USB الخاصة بأجهزة الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية المختلفة.

6- الألعاب أكثر سلاسة مع Display Port Adaptive Sync:

عندما يتم تبني Display Port Adaptive Sync على نطاق واسع فان تعليق أو التلعثم اللعبة سيصبح من الماضي السيء بالنسبة لعشاق الألعاب. وبملاءمة معدل التحديث للشاشة الخارجية مع معدل التقديم لبطاقة الرسومات فإن المعيار الجديد يهدف لجعل اللعب أكثر سلاسة بدون التأخير أو التقطيع الناتج عن البرمجيات المبنية على V-Sync.

أما الشاشات التي تدعم هذه التقنية فإنها ستصبح متوفرة خلال الفترة القادمة من 6-12 شهر. وفي حال كنت من الأشخاص الغير صبورين ومعك المال الكافي فإنه بإستطاعتك الحصول على Nvidia’s Proprietary G-Sync كحل أول.

7- ذاكرة الـ DDR4:

تم إطلاق ذاكرة DDR3 في جميع أنحاء العالم منذ عام 2009 ، لذا نحن الآن على وشك الحصول على ذاكرة أفضل مع DDR4 ، حيث يمكن للمستخدمين توقع 50% أكثر من عرض النطاق الترددي للذاكرة و35% في توفيرها للطاقة عن سابقتها ، ومن المتوقع أن تساعد هذه الرقاقة أجهزة الكمبيوتر كثيراً.

وتخطط شركة إنتل لدعم DDR4 في “إكستريم إيديشن” في النصف الثاني من هذا العام ، ولكن الدعم العادي لأجهزة الـ PC سوف يأتي مع رقائق إنتل Skylake في عام 2015.

8- الذاكرة الهجينة لسرعات أكبر وإستهلاك أقل للطاقة:

في شركة ميكرون تجاوزوا DRAM التقليدية. حيث بات هناك تقنية جديدة تعرف بمكعبات الذاكرة الهجينة ، والتي تكون فيها وحدات الذاكرة عمودياً بدلاً من وضعها مسطحة على اللوحة الأم. يوفر هذا الأتصال الناجم 15 مرة أكثر من عرض النطاق الترددي ما يؤدي إلى تحسين كفاءة استخدام الطاقة بنسبة 70 في المئة من DDR3 DRAM اليوم.

سوف تظهر هذه التكنولوجيا على أجهزة الـ workstations عالية الأداء والخوادم في العام المقبل ، لكنه سيصل في النهاية إلى أجهزة الكمبيوتر المحمولة.

9- SATA Express لأداء SSD أسرع:

أتذكر أول مرة قمت بتشغيل جهاز كمبيوتر على الأقراص الصلبة ، وقلت أنك لن تعود أبداً إلى الأقراص الصلبة؟ SATA اكسبريس ستغير لديك هذا الشعور ، كما أنها تمهد الطريق لإستخدام الأقراص الصلبة SSD والـ HHD بشكل أسرع. باستخدام PCI Express لنقل البيانات الإضافية ، سوف تكون SATA اكسبريس بسرعة تصل من 6 غيغا بايت “0.75 غيغابايت” في الثانية إلى 2 غيغا بايت في الثانية الواحدة ، دون التأثير على كفاءة الطاقة التي من شأنها أن تأتي من تسريع SATA وحدها.

وسوف تمر فترة من الزمن قبل أن تتوفر SATA اكسبريس على أجهزة الكمبيوتر السائدة ، على الرغم من أننا قد رأينا بعض الدعم في وقت مبكر من اللوحات ومرفقاته بالفعل.

10- شبكات 802.11ax اللاسلكية لشبكات إتصال أسرع:

بالنسبة لأولئك الذين يشعرون بألم عند محاولة الاتصال بشبكة العامة بسبب أنها مزدحمة ، تقنية واي فاي المقبلة سوف تقدم لك بعض الراحة. فبدلاً من مجرد زيادة عرض النطاق الترددي الكلي ، سوف يكون الهدف مع 802.11ax هو الوصول لـ أربعة أضعاف سرعة الإتصال الفردية ، مع تحسين إدارة الطيف الترددي أيضاً لخفض الإزدحام الكبير.

هذا المعيار لديه طريق طويل للوصول إلينا ، كما أنه من المتوقع أن لا يتم التصديق عليه حتى عام 2019. والأجهزة التي تدعم مشروع 802.11ax يمكن أن تصل إلى السوق في السنوات القليلة القادمة.

المصدر.

مقالات ذات صلة