لماذا تنخفض أرباح الناشرين في أدسنس ويوتيوب مع بداية كل عام؟

لماذا تنخفض أرباح الناشرين في أدسنس ويوتيوب مع بداية كل عام؟

لماذا تنخفض أرباح الناشرين في أدسنس ويوتيوب مع بداية كل عام؟ – لماذا تتراجع أرباح الناشرين في أدسنس ويوتيوب مع بداية العام وتحديد خلال شهر كانون الثاني “يناير” على الرغم من تقارب عدد الزيارات والمشاهدات مقارنة بالشهر الماضي؟ في البداية نعلم جميعًا أن الشركات تملك ما يعرف بالسنة المالية وهي فترة زمنية لعرض نتيجة نشاط الشركة من بداية تلك الفترة إلى نهايتها ، فلا بد أن تكون السنة المالية لها بداية ولها نهاية حتى يتم تقييم نتيجة أعمال الشركة.

في العادة تبدأ السنة المالية للشركات من بداية شهر كانون الثاني “يناير” وتنتهي مع نهاية شهر “كانون الأول” ديسمبر من كل عام وقد تختلف الفترة من شركة إلى أخرى ومن بلد إلى أخر ، وخلال تلك الفترة تعمل الشركة جاهدة من أجل تحقيق أهدافها.

في العادة كذلك تقسم السنة المالية إلى أربع أرباع ، الربع الأول من شهر 1-3 ، الربع الثاني من شهر 4-6 ، الربع الثالث من شهر 7-9 ، الربع الرابع من شهر 10-12 ، وقد تختلف الأشهر بحسب بداية السنة المالية للشركة.

مع بداية السنة المالية الجديدة تقوم الشركات في العادة بإيقاف حملاتها الإعلانية أو خفض الإنفاق على الحملات الإعلانية وتبدأ بمراجعة إيرادات وأرباح/خسائر السنة المالية الماضية ، لذلك يلاحظ الناشرين إنخفاض في أرباح أدسنس ويوتيوب في شهر يناير من كل عام وقد يصل حتى شهر فبراير مقارنة بغيره من أشهر السنة حيث تنتهي المنافسة بين المعلنين ويقل العائد الخاص بالنقرة بإنخفاض تكلفة الحملات الإعلانية التي تنفقها الشركات.

مع بداية النصف الثاني من السنة تعود المنافسة بين المعلنين وتزداد شراسة المنافسة مع قرب نهاية السنة من كل عام ، حيث تسعى الشركات جاهدة للترويج لأحدث المنتجات التي تم العمل عليها خلال النصف الأول من السنة ، وبذلك يزداد الإنفاق على الحملات الإعلانية ويرتفع العائد الخاص بالنقرة بإرتفاع المنافسة وتكلفة الحملات الإعلانية التي تنفقها الشركات.

مقالات ذات صلة